إكليل الجبل أو حصى البان

مشاركة على :

إكليل الجبل أو حصى البان

عشبة خشبية دائمة الخضرة تنتمي إلى العائلة الشفوية “عائلة النعناع”. أوراق إبرية و أزهارها بيضاء، زهرية، بنفسجية أو زرقاء، أصلها من منطقة حوض البحر المتوسط

يرجع أصل اسمها “روز- ماري” إلى الكلمتين اللاتينيين: “روز” التي تعني “الندى”، و “مارينوس” والتي تعني “البحر”، والبعض يسميها “آنثوس” مشتقة من كلمة إغريقية تعني “الزهرة”. تحتوي هذه النبته على نظام جذور ليفي .

الوصف النباتي

إكليل الجبل، شجيرة عطرية خشبية معمرة،أوراقها تشبه الصنوبر . إنّ الأوراقَ مستعملة كنكهة في الأطعمةِ مثل الحمل المشوي ولحم الخنزير والدجاج والديك الرومي.

تنمو في المناطق الدافئة لذلك كانت منطقة البحر الأبيض المتوسط وآسيا هي موطنها الأصلي، لكنها قد تتواجد بشكل قليل في المناطق ذات الطقس البارد كما ولديها قدرة عالية على احتمال الجفاف ونقص المياه لفترات طويلة و معدل طولها يتراوح من 1,5 متر (5أقدام) إلى 2 متر (6 أقدام). أوراقها دائمة الخضرة تشبه الإبر، ضيقة وطويلة. يتراوح طول الأوراق من 2-4 سم وعرضها من 2-5 ملم. أوراقها خضراء من الأعلى وبيضاء من الأسفل مكسوة بشعيرات كثيفة وقصيرة.

تزهر عادة نبتة إكليل الجبل في فصل الصيف والربيع وفي المناخ المعتدل وقد تزهر في المناخ الدافئ , أزهارها متعددة الألوان منها الأبيض والوردي والبنفسجي والأزرق الغامق. ولكنها تستطيع أن تزهر خارج مواسم إزهارها الطبيعية اذا كان الجو دافئاً. , تزهر النبتة في الأول من ديسمبر ومنتصف فبراير وهذا ما يسمى بالإزهار المتأخر .

الأساطير

ارتبط أصل تسميتها بمجموعة من الأساطير منها أن مريم العذراء وضعت عباءتها الزرقاء بينما كانت تستريح على نبتة ال”روزماري” البيضاء فتحول لونها إلى الأزرق و لهذا أطلق على العشبة اسم: “زهرة مريم

زراعته

تعتبر نبتة إكليل الجبل من نباتات الزينة التي لا تتطلب الكثير من العناية .خاصة في منطقة البحر الأبيض المتوسط بزراعتها وتنميتها لما يميزها من جاذبية واحتمالها للجفاف وسهولة في الزراعة كما وأنها مقاومة للآفات.

لا تحتاج نبتة إكليل الجبل إلى شروط كثيرة لتنمو فإن توفر تربة طينية خصبة ومكان مشمس مفتوح غير معرض للتيارات الهوائية كاف لتنميتها، إلا أنها لا تحتمل تغدق التربة بالماء ولا تستطيع احتمال الصقيع.

يمكن زرعتها في أصص .تحتاج نبتة إكليل الجبل إلى ما مساحته 1200 سم مربع من الأرض لتنمو، ويمكن ترك العشبة في الأقاليم المعتدلة في مكانها في فصل الشتاء أما في الأقاليم غير المعتدلة فيجب نقلها إلى القبو في أصيص ليحافظ عليها من برودة الطقس في موسم الشتاء، وفي بداية الربيع يخرج من القبو ويدفن بكامله والنبتة فيه في مكان مشمس لينتقل في أواخر الخريف مرة أخرى إلى القبو.

كما انها تنمو بشكل أفضل في البيئة المعتدلة إلى القلوية (pH 7-7.8) بالإمكان الزيادة من محيط انتشار النبتة وكثافتها عبر قص 10-15 سم من نبتة جديدة لينة مع بضع وريقات من الأسفل وزراعتها مباشرة في التربة.

إكليل الجبل أو الروزماري لا يقاوم البرد ويحتاج إلى مكان مشمس غير معرض للتيارات الهوائية. يصل طول إكليل الجبل أو الروزماري إلى علو متر واحد وهي تحتاج إلى ما مساحته 1200 سم مربع من الأرض ويمكن ترك العشبة في الأقاليم المعتدلة في مكانها في فصل الشتاء أما الأقاليم غير المعتدلة فيجب نقلها إلى إصيص ليحافظ عليها في القبو من برودة الطقس في فصل الشتاء ويفضل زراعتها منذ البداية في إصيص يتناسب مع حجمها ويحافظ على الأصيص في موسم الشتاء بوضعه في القبو وقي بداية الربيع يخرج من القبو ويدفن بكامله والنبتة فيه في مكان مشمس لينتقل في أواخر الخريف مرة أخرى إلى القبو. وباللغة الامازيغية تسمى هذه النبتة : أزير.

المعلومات الغذائية

يحتوي كل 100غ من اكليل الجبل، بحسب وزارة الزراعة الأميركية على المعلومات الغذائية التالية :

  • السعرات الحرارية: 131
  • الدهون: 5.86
  • الدهون المشبعة: 2.83
  • الكاربوهيدرات: 20.70
  • الألياف: 14.1
  • البروتينات: 3.31
  • الكولسترول: 0

طريقة زرعة وإكثار إكليل الجبل أو الروز ماري , حصا البان

https://www.youtube.com/watch?v=MosJleIg_mg

https://www.youtube.com/watch?v=xRC2PQTS8QU

 

 

 

 

 

 

……………………………………………………………………
تشخيص آفات و أمراض النبات

اختر التصنيف النباتي

………………………………………………………………………………………………………

مشاركة على :

أترك تعليقا :