السواك أو المسواك

مشاركة على :

السواك أو المسواك

تؤخذ أعواد السواك أو المسواك من شجر (الأراك (الاسم العلمي   ( Salvadora persica) وهو نوع معمر دائم الخضرة من جنس الأراك من الفصيلة الأراكية يكثر في وديان تهامة

الوصف النباتي

أوراقه تظهر طعمًا طيبًا ورائحة زكية عند تذوقها، وزهوره صفراء صغيرة، يثمر في الصيف على شكل عناقيد كعناقيد العنب وثمره لونه أحمر يشبه ثمر العوسج والغرقد، وعند نضجه يصبح لونه أسود. ترعى الإبل على أغصانه ويأكل البشر والطيور من ثمره ويسمى الكباث، كما يكتسب حليب الماشية التي تأكله رائحة زكية.

أخذت بعض الدول العربية التي تكثر فيها الصحاري بزراعة نبات الأراك لتثبيت التربة الرملية ولفوائده الأخرى. ويعتبر الأراك من أفضل الأشجار التي يتخذ منها السواك.

هناك خصائص كيميائية لعود شجرة الأراك ثمة دراسات تحليلية أجريت في بعض الجامعات الألمانية بطلب من الباحثين المهتمين بتطوير معاجين الأسنان فوجدوا أن عود الأراك يحتوي على عنصر الفلورين وهو عنصر مقاوم ضد التأثير الحامضي، وكذلك عنصر الكلور وهو عنصر يزيل الصبغات، وكذلك سلفايوريا وهي مادة تقاوم وتقضي على البكتيريا، وقد أوصى مجمع معالجة الأسنان في ألمانيا مصانع معاجين الأسنان بإضافة هذه المادة للمعاجين. وهناك خصائص أخرى لعود الأراك إذ إن عود شجرة الأراك يغني عن الفرشاة والمعجون، فالعود عبارة عن فرشاة وخصائصه الكيميائية تغني عن المعجون، وكذلك عود شجرة الأراك أوفر في المال من الفرشاة والمعجون، واستخدام عود شجرة الأراك فيه اقتداء بما كان يفعله الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بالاستواك بعود شجرة الأراك.

مشاركة على :

أترك تعليقا :