زراعة أسطح المباني

مشاركة على :

زراعة أسطح المباني

تعني زراعة الأسطح استغلال الأماكن غير المستغلة فوق أسطح المنازل في المدن لإنتاج الاحتياجات المنزلية من الخضار والفاكهة والنباتات الطبية والعطرية بالاضافة إلى إنتاج الأسماك للاستهلاك المنزلي أو لزيادة الدخل.

أهداف زراعة الأسطح

  • استغلال المساحات المهملة لإنتاج الاحتياجات المنزلية من الخضار والفاكهة والنباتات الطبية والعطرية الطازجة والخالية من المبيدات. بالاضافة إلى إنتاج الأسماك للاستهلاك المنزلي أو لزيادة الدخل.
  • زيادة المساحات الخضراء لزيادة الأكسجين.
  • التخلص من المخلفات التي تخزن على أسطح المنازل والتي تعمل كحضانة ومأوى لتكاثر الحشرات والقوارض والزواحف الضارة بصحة الإنسان علاوة على التلوث البيئي نتيجة وجود تلك المخلفات.
  • تقليل إمكانية حدوث الحرائق على الأسطح نتيجة تراكم تلك المخلفات وخاصة خلال الأشهر الحارة.
  • استخدام مخلفات المطبخ العضوية (بقايا تقشير وبقايا الخضار والفاكهة والطعام) في تغذية النباتات.

شروط المكان الخاص بزراعة الأسطح

  • ‌أن يكون معرض لأشعة الشمس المباشر لمدة 4 – 5 ساعات يوميًا على الأقل عند الرغبة في زراعة الخضار أو الفاكهة أو النباتات الطبية والعطرية.
  • ‌ تجنب الأماكن المعرضة للرياح الشديدة.
  • ‌ توفير الحماية للجزء المخصص للزراعة من الأطفال والحيوانات الصغيرة (الأرانب، القطط، الكلاب) والطيور حيث قد يصبح ذلك عامل محدد من عوامل الزراعة فوق الأسطح.
  • ‌ أن تكون المسافة قريبة من مصدر المياه حوالي 15 – 20 م حتى يتم العمل الزراعي بسهولة و يسر .
  • ‌ أن تكون بعيدة عن بؤر التلوث المختلفة (قمامة، مياه آسنة (مجاري)، مخلفات صناعية ضارة، إلخ).

وتشتمل الزراعة اللاأرضية على ثلاث أنظمة رئيسية وهي:

  1. الزراعة المائية  Hydroponic
    وهي عبارة عن النظام أوالنظم التي لا تستخدم أي وسط صلب لنمو الجذور بل يستخدم المحلول المغذي فقط أو التي يستخدم فيها بيئات في مرحلة الشتل فقط ولذا فقد يطلق عليها بمزارع المحلول المغذي Solution culture
  2. الزراعة الهوائية Aeroponic
    تعتمد على تنمية جذور النباتات في حيز مظلم من الهواء المشبع برزاز المحلول المغذي ويتم ضخ المحلول المغذي باستخدام الرش الرزازي ألياً.
  3. الزراعة باستخدام البيئات Substrate culture (Aggregate Culture)
    في هذا النظام من المزارع تنمو جذور النباتات في مواد صلبة مسامية أو غير مسامية في صورة جزئيات ثابتة غير قابلة للانهيار أو الفقد منها البيئات العضوية ومنها غير العضوية.

مفهوم الزارعة بدون تربة

تعرف الزراعة بدون تربة Culture Soilless على أنها تكنولوجيا زراعة وإنتاج

النباتات من الخضار أو الفاكهة أو غيرها في محاليل مغذية توفر جميع عناصر التغذية الأساسية اللازمة للنمو النباتي الأمثل سواء بدون أو مع استخدام بيئة خاملة كالحصى أو الرمل الخالص أو البيت موس أوالفيرميكيوليت أو البيرليت أو نشارة الخشب أو المخاليط التي تتركب من أي من هذه المكونات مع بعضها البعض أو الصوف الصخري أو الصوف الزجاجي أو صوف الخبث

المصري أو ألياف ثمار نخيل جوز الهند أو بالات القش المضغوط. وذلك من أجل توفير

الدعم الميكانيكي للنباتات النامية.

أو أنها عملية إنتاج النباتات بعيدا عن التربة الزراعية العادية المتعارف عليها في أنظمة الزراعة التقليدية.

مزارع البيئات الصلبة فوق الأسطح

هى مزارع تعتمد على بيئات نمو حبيبية صلبة إما بصورة منفردة أو في صورة مخاليط بنسب متوازنة مع بعضها البعض ومن هذه البيئات ما هوعضوي وما هو غير عضوي.

أهم بيئات المزارع الصلبة:

‹تقسم بيئات النمو الصلبة إلى :

أ- بيئات عضوية. ب- بيئات غير عضوية.

أولاً: البيئات العضوية

البيت موس

أهم مواصفات بيئة البيت موس

  • كل م3 منها يزن حوالي 60 -70 كغ.
  • نسبة الفراغات بها تصل نحو 95 % من حجمها.
  • تحتوي علي 1 ـ 2 % رماد.
  • يمكن أن تحتفظ برطوبة تبلغ 15 مرة ضعف وزنها.
  • تفاعلها حامضي ، حيث يصل رقم الـ بها pH لنحو3.8.
  • تقدر سعتها التبادلية الكاتيونية بنحو 150مللي مكافئ/100غ عند تعديل رقم الـ pHالخاص بها إلى /7/.

ألياف جوز الهند

أهم مواصفات بيئة ألياف جوز الهند

  • إمكانية استخدامها لأكثر من عام دون حدوث أي تغير في صفاتها الطبيعية.
  • بطيئة التحلل فلا تهدم سريعا
  • ذات قدرة جيدة على الاحتفاظ بالماء.
  • توفر التهوية الجيدة في البيئة بما يحقق النمو الجيد للنباتات.

ثانيا: البيئات غيرالعضوية

الفيرميكيوليت Vermiculite

أهم مواصفات بيئة الفيرميكيوليت

  • الفيرميكيوليت الأمريكي متعادل أو حامضي قليلا.
  • بيئة معقمة خفيفة الوزن جيدة التهوية.
  • كل م3 منها يزن نحو 75ـ150 كغ .
  • تكون في شكل رقائق تحتفظ بكميات كبيرة من الماء والعناصر الغذائية للنبات.
  • ذات سعة تبادلية كاتيونية عالية تتراوح من 5,22 – 19مللي مكافئ/100غ نظرا لكثرة الشحنات السالبة على أسطح الرقائق.
  • تحتوي على كميات جيدة ميسرة من عنصري الماغنسيوم والبوتاسيوم تكفي لإحتياج النبات في بداية نموه فقط.

البرليت Perlite

أهم مواصفات بيئة البيرليت

  • معقمة خاملة كيميائيا خفيفة الوزن ثابتة التركيب من الناحية الفيزيائية.
  • ذات سعة تبادلية كاتيونية ضعيفة.
  • pH  يساوي7,5 .
  • جيدة الصرف والتهوية

الزراعة في البيئات الصلبة

أولاً :طريقة الزّراعة في الأكياس 

  • ويتم ذلك بالزراعة في أكياس بلاستيكية بطول من 1 ـــ 1.5 م ، لونُها أبيض من الخارج وأسود من الداخل، مقاومة للأشعة فوق البنفسجية، ويتم رصُّ الأكياس أفقياً على الأرض؛ في صفوف بينها مسافات (تستخدم كممرات)، وقد توضع في أزواج، ويتم عمل ثقوب صغيرة في الناحية العلوية من سطح الكيس؛ لتثبيت الشتلات في أصُصٍ شبكية داخل الفتحات، ويمكن زراعة من 2 إلى 3 نباتات في الكيس الواحد.
  • يتم عمل فتحتيْن صغيرتيْن في كلِّ جانب من جانبيْ الكيس، على شكل شق منخفض لصرف المياه الزائدة، يتم توصيل المحلول المغذي عن طريق خراطيم موزعة من الخزان الرئيسي إلى كل نبات، كما يمكن إضافة الماء والمحلول المغذي يدوياً، نباتات الطماطم تنمو جيداً في هذه الأكياس.أو يتم تركيب نقاطات للري و التسميد .
    أهم النقاط التى يجب مراعاتها عند استخدام هذه الطريقة
  • يجب التأكد من أن وسط النمو غير مُشبع بالماء أو المحلول المغذي؛ حتى يسمح بوصول الأكسجين لجذور النبات.
  • يتم تغطية الأرضية بالكامل بــ(البولي إيثلين الأبيض) المقاوم للأشعة فوق البفسجية قبل وضع الأكياس على الأرض، حيث تقوم بعكس أشعة الشمس إلى النباتات، كما تخفض الرطوبة النسبية بين النباتات وبالتالي تقليل الإصابة بالأمراض الفطرية.
  • يجب وضع دعامات لتدعيم النباتات جيداً.
  • يُستخدم هذا النظام؛ لزراعة المحاصيل التي تحتاج جذورها لحيز كبير نسبيا، ويصلح هذا النظام لزراعة الطماطم والباذنجان والخيار والكوسة والبامية والبازلاء.

طريقة الزراعة في المناضد

يتم فيها استخدام مناضد خشبية؛ توضع فيها البيئة، على أن تكون المناضد مرتفعة عن سطح الأرض، ويتم ذلك في عدة خطوات منها:

  • يتم عمل مناضد خشبية بطول 1م وعرض 1م، وبحوائط 10سم؛ وبارتفاع 50 سم عن الأرض.
  • يتم عمل أرضية المناضد من الشرائح الخشبية بطول 1م وعرض 5سم، مع ترك مسافة بين الشريحة والأخرى حوالي 5سم.
  • يتم تبطين المناضد من الداخل بــــ”البولي ايثلين ” (سماكة 200 – 250 ميكرون).
  • يجب عمل فتحة للصرف بين شريحتين لتصريف الماء والمحلول الزائد عن حاجة النبات.
  • يستقبل الماء الزائد في وعاء؛ يوضع أسفل فتحة الصرف.
  • يجب أن تكون المنضدة مائلة لتسمح بنزول ماء الصرف وعدم تراكمه.
  • تكون بيئة النمو من البيتموس والبيرليت بنسبة حجم 1:1 ، أو أي بيئات أخرى.
  • تحتاج المنضدة بهذا الحجم لحوالي 100 لتر مخلوط بيئة.
  • بعد تجهيز البيئة؛ يتم فردها في المنضدة حتى الارتفاع المطلوب (10 سم) ثم تبلل بالماء حتى تمام التشبع.
  • بعد ذلك يتم زراعة البذور مع مراعات تغطيتها بطبقة رقيقة من البيئة، ثم يتم الري بالرش بالماء فقط حتى اكتمال الإنبات للحصول على نباتات متجانسة.
  • يمكن تقسيم المنضدة لزراعة أكثر من نوع من النباتات. و يستخدم هذا الأسلوب في زراعة المحاصيل المختلفة طوال العام.
  • في فصل الشتاء يمكن عمل تغطية بالبلاستيك الشفاف بشكل نصف دائرة؛ للحفاظ على درجات الحرارة، على أن تتم  عملية التهوية خلال فترة النهار لعدة ساعات؛ لخفض الرطوبة حول النباتات ثُمَّ تغلق بعد ذلك. و هذه الطريقة؛ مناسبة لزراعة المحاصيل الورقية التي لا تحتاج جذورُها إلى عمق كبير أثناء النمو مثل الملوخية – الفجل – الجرجير- الشبت – البقدونس – الكزبرة – الكرفس، كما يمكن زراعة ببعض النباتات الطبية والعطريه .

طريقة الزراعة في الأصص أوالبراميل البلاستيكية

يستخدم هذا النظام لزراعة أشجار الفاكهة صغيرة الحجم مثل العنب – الليمون – الكمكوات – الخوخ – المانجو القزمية وغيرها، حيث تستخدم براميل بسعة حوالي 120 لتر؛ مزودة بفتحة لصرف الماء الزائد. والهدف من زراعة الأشجار فوق الأسطح هو الحصول على منظر جميل ومبهج للنفس؛ حيث يمكن زراعة أشجار فاكهة؛ كما يمكن زراعة أشجار للزينة.

خطوات زراعة الأشجار

  • يتم استخدام براميل سعة 60 لتر أو 100 لتر أو أصُص كبيرة الحجم في عملية الزراعة.
  • يتم وضع طبقة من الحجارة الصغيرة والحصى في ثلث البرميل السفلي؛ وذلك للحصول على خزان مائي للأشجار وسحب الجذور منه في حالة حاجة النباتات للري.
  • يراعى أن تكون فتحة الصرف فوق الحصى؛ وذلك لصرف الماء والمحلول الزائد عن حاجة الأشجار.
  • تستخدم خلطة للزراعة من بيتموس وبيريت ورمل بنسبة 2: 2: 1 حجمًا على الترتيب.
  • عند الزراعة توضع طبقة من البيئة فوق الحصى؛ ثم توضع الشتلة مع المحافظة على المنطقة المحيطة بالجذور ثم يملأ باقي البرميل بالبيئة.
  • يراعى كبس أوضغط البيئة جيدًا حول منطقة الجذور؛ وذلك لتثبيت الشجرة وأيضًا لعدم وجود فراغات هوائية حول منطقة الجذور.

كما يمكن استخدام الأسطح للزراعة بدون رفعها فوق السطح ويم ذلك بطريقة الزراعة في الخندق.
طريقة الزراعة في الخندق

حيث يتم بناء مجرىً فوق السطح؛ ليتم وضع البيئة فيه، على أن يتم تبطين المجرى من الداخل بمادة غير منفذة للماء مثل شرائح (البولي إيثلين) على أن تكون سميكةً ومقاومة للأشعة فوق البنفسجية، ويتم استعمال طبقتيْن لفصل وسط النمو عن الأرضية؛ لعدمِ الإضرار بالسطح، وبالنسبة للعمق؛ فيتحدد تبعا لنوعية النباتات التي ستُزرع، على ألا يقلَّ عن 30 سم. ويتحدَّد عرض الخندق أو المجرى؛ وفقاً للإمكانيات المتوفرة، ففي حالة الخندق العريض؛ يمكن زراعة صَفَّيْن من النباتات، في هذه الطريقة يتم استخدام بيئات مختلفة مثل الحصى أو الرمل أو البيتموس أو البيرليت أو نشارة الخشب القديمة أو خلائط مختلفة من هذه المواد.

يتم توصيل المحلول المغذي والماء عن طريق التنقيط أو يدوياً؛ تبعا للإمكانيات المتاحة، مع مراعاة وضع ماسورة مثقوبة بقُطر 1 بوصة (2.5 سم) في قاع الخندق؛ لتصريف المحلول المغذي الزائد، كما يجب تركيب دعامات لتثبيت النباتات بما يتناسب مع وزن الثمار. وتُعد الطماطم والخيار والفلفل والفراولة من المحاصيل المناسبة لهذه الطريقة.

نُظم زراعة الأسطح بدون تربة أو بيئات صلبة

سنتحدث عن نُظم زراعة الأسطح بدون تربة أو بيئات صلبة ؛ وهي النظم التي لا تُستخدم فيها البيئات الصلبة التي تلتئم مع الجذور، بل يتم فيها استخدام المحلول المغذي. حيث تكون الجذور مغمورة فيه باستمرار، وتُعرف هذه الطريقة باسم “النظم المغلقة” التي لا تسمح بتسرب المياه للأسطح. وهناك طريقتان أساسيتان لزراعة الأسطح بدون تربة.

1– المزارع المائية الساكنة ” العميقة “

وتعد من أبسط المزارع المائية التي تستخدم في زراعة الأسطح، وفي هذا النظام تنمو النباتات في حاويات عميقة ” وتُستعمل عادة الحاويات البلاستيكية”، حيث يتم تثبيت لوح من الفوم على سطح الماء؛ لتثبيت الشتلات فيه تبعا لمسافات الزراعة المستخدمة، وتُملؤ بالماء مضافا إليه المحلول المغذي، الذى تستمد منه النباتات احتياجاتها الغذائية المختلفة، حيث تكون جذور النباتات مغمورة كلُّها أو أغلبُها داخل الماء، وتحصل جذور النباتات على احتياجاتها من الأكسجين من خلال الأكسجين الذائب في الماء، لذا يتم في هذا النظام  تحريك الماء يدويا أكثر من مرة خلال اليوم كلما أمكن ذلك، أو باستخدام مضخات هواء عند زراعة مساحات كبيرة، ويلائم هذا النظام زراعة الفراولة، الخس، والفاصوليا.

2- المزارع المائية المتحركة (الفيلم المغذي) NFT

هو أحد نظم الزراعة المكثفة، وفي هـذا النظام يُحيط الماء المحمل بالعناصر الغذائية حول جذور النباتات؛ في صـورة طبقة رقيقة؛ لا تغطي أكثر من الثلث السفلي لجذور النباتات، ويتميز هذا النظام بكونه يمنح النباتات ما تحتاجُه من الماء والعناصر الغذائية والأكسجين؛ بنسب متوازنة، ويتميز هذا النظام؛ بإمكانية زيادة عدد النباتات المزروعة في وحدة المساحة. مما يزيد وفرة المحصول. كما يمكن زراعة الجدران فقط باستخدام المواسير، حيث يتم تعليقها على الجدران. ويعتبر هذا النظام من أكثر الأنظمة المستخدمة تجاريا في الزراعات المائية، حيث يسمح بزيادة المساحة الفعلية للسطح، ويناسب هذا النظام النباتات التي تتميز بحجم مجموع خضري محدود مثل الخس، الكرنب الأحمر، الفراولة، الطماطم محدودة النمووغيرهم.

ويتكون نظام  NFT من الأجزاء التالية:

  • خزان المحلول المغذي
  • مضخة لدفع المحلول من الخزان لأنابيب الزراعة.
  • أنابيب الزراعة.
  • أنبوبة لتجميع المحلول المغذي وإعادتِه للخزان.

ويتم في هذا النظام؛ تثبيت المواسير (قطر 4) على الجدران، ثم يتم ثقبُها بشكل متساوٍ على مسافات حوالي 25 سم ، بحيث يتم وضع البذور أو الشتلات داخل تلك الثقوب. ويُراعى أن يتم تثبيت المواسير بميول مناسبة؛ لتسمح للمحلول بالوصول إلى جذور النباتات، وعودة الفائض إلى الخزان مرة أخرى، حيث يتم ضخ المحلول من الخزان عبر المواسير وعودته مرة أخرى من خلال هذا النظام المغلق.

كيف يتم تغذية النباتات في الزراعة المائية

تتم تغذية النباتات في مزارع الأسطح المائية؛ من خلال محلولٍ مُغذٍ ومركز يحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجُها النبات طوال مراحل نموه. وتختلف الكميات المضافة من المحلول باختلاف نوع المحصول ومرحلة النمو الفيزيولوجية، وعادة ما يتوافر المحلول المغذي في صورة مركزة (حوالي 100ضعف) عن المستخدَم لتسهيل عمليات التداول والنقل، مع مراعاة أن يتم فصله في حاويتين منفصلتيْن؛ لمنع التضاد بين العناصر، مما يؤدي لترسيب بعضها، وتحوله لصورة غير صالحة للامتصاص، وعند الاستخدام؛ يتم إضافة كميات متساوية من الحاويتين.

ما هي النباتات التي يمكن زراعتها على الأسطح ودون الحاجة إلى استخدام التربة؟

  • الخضراوات المختلفة مثل الفراولة والخيار والفلفل والخس والجرجير والملفوف والسبانخ والباذنجان …. الخ.
  • نباتات الزينةمثل القرنفل، الغاردينيا… الخ
  • أشجار الفاكهةمثل الليمون والعنب والخوخ.
  • النباتات الطبيةوالعطرية مثل النعناع، الريحان، الزعتر… الخ.

مميزات الزراعة بدون تربة

  • الكفاءة العالية في استخدام المياه حيث لا تسمح النظم المغلقة بفقد الماء سواء عن طريق الصرف أو البخر. وذلك يتفق مع الاتجاه العالمي للمحافظة على الماء وبالتالي رفع كفاءة استخدام المياه إلى أقصى حد ممكن.
  • الكفاءة العالية في استخدام الأسمدة حيث لا يستهلك إلا احتياج النبات فقط ولا يوجد أي فقد للعناصر الغذائية.
  • الكفاءة العالية لإنتاجية هذه النظم لإمكانية عمل تكثيف رأسي في بعض هذه النظم فيؤدي ذلك إلى رفع الإنتاجية.
  • عدم اللجوء لعملية التعقيم وبذلك فإننا نحافظ على البيئة الطبيعية من ناحية من وناحية أخرى نوفر النفقات العالية للتعقيم.
  • الكفاءة العالية لهذه النظم في إنتاج المحاصيل في أوقات ارتفاع أسعارها وذلك لإمكانية التحكم في حرارة المحلول المغذى بإجراء عمليات التدفئة والتبريد له وصعوبة إجراء ذلك باستخدام الزراعة الأرضية.
  • إنتاج محاصيل خالية من العناصر الثقيلة حيث يتم استخدام أوساط زراعية خالية من العناصر الضارة وأسمدة نقية.

الزراعة الهوائية:

في هذه الطريقة تنمو جذر النباتات المعلقة في الهواء وتحصل على احتياجاتها من الغذاء للنمو من خلال رش الماء المخلوط بالمغذي حولها على شاكلة رذاذ أو ضباب.

 

مشاركة على :

أترك تعليقا :