سقوط ثمار التين قبل النضج

مشاركة على :

سقوط ثمار التين قبل النضج

قبل أن نتكلم عن أسباب سقوط ثمار التين المبكر , سوف نعطي لمحة صغيرة عن طبية الأزهار و الحمل ودورة الحياة لنبات التين .

أولاً – الأزهار: يتواجد على أشجار التين أنواع من الأزهار حسب طبيعة نوع أوصنف نبات التين :

  • الأزهار المذكرة: توجد في الثلث العلوي لتجويف ثمرة التين البري وتتكون الزهرة من 2-5 متوك كبيرة ببيضية الشكل ذات لون أصفر محمولة على خيوط رفيعة قصيرة.

  • الأزهار المؤنثة:وتوجد في أقسام التين التي تحتاج ثمارها إلى التلقيح ليتم نضجها وتتكون من ميسم قمعي مقسم إلى قسمين ويوجد على سطحه غدد يحمل الميسم قلم طويل محمول على المبيض، هذه الأزهار يمكن تلقيحها وتكوين البذور.

  • الأزهار العقيمة:وهذه الأزهار لا تكون بذوراً ,أقلامها متوسطة الطول ومياسمها غير مقسمة ويوجد هذا النوع من الأزهار في أصناف التين التي لاتحتاج ثمارها إلى تلقيح كي تنضج.

  • الأزهار الدرنية:وهي أزهار مؤنثة ذات قلم قصير ولايحوي الميسم على غدد والمبيض كبير مهيأ ليستقبل بيض حشرة البلاستوفاجا وإذا لم تتم هذه العملية تضمر الثمرة وتسقط. وتوجد الأزهار الدرنية في التين البري فقط في ثلثي التجويف السفلي للحامل الزهري.

ثانياً – طبيعة الحمل في التين:

تحمل الثمار في التين جانبياً في آباط الأوراق وعلى نوعين من الخشب:

على الخشب القديم: ( أفرع العام السابق) وهذه البراعم تتكون في موسم النمو السابق وهي التي تحمل المحصول الأول (الربيعي) وهذا المحصول قليل وثماره كبيرة وقليلة الحلاوة وينضج في أوائل الصيف.

على الخشب الحديث :  الناتج عن النموات الحديثة التي تظهر في أوائل الربيع وهذه البراعم هي التي تكون المحصول الثاني أو المحصول الرئيسي. وهذا المحصول يبدأ تكوينه في الوقت الذي يبدأ فيه نضج ثمار المحصول الأول.

ثمار هذا المحصول أصغر حجماً من المحصول الأول ولكنها أكثر حلاوة. تجدر الإشارة أنه يحدث ظهور بعض الثمار في أواخر موسم النمو وقد تنضج هذه الثمار في أواخر الخريف أو قد تبقى على الأشجار خلال الشتاء وتنضج مبكراً في الربيع وهذا المحصول يعتبر جزءً من المحصول الثاني.

يلاحظ عند أغلب أصناف التين بأن البراعم الزهرية عند العقدة القاعدية على الغصن تفشل في النمو وفي بعض الأصناف تفشل براعمها في إعطاء الثمار عند الورقة الحادية عشرة، أما أكثر أجزاء الفرع حملاً للثمار فهي عند الأوراق (3-5) من قاعدة الفرع.

ثالثاً – دورة النمو السنوية ونمو وتطور الثمار:

تبدأ براعم التين بالتفتح عادة في النصف الثاني من شهر آذار وحتى بداية نيسان حسب الظروف الجوية ومنطقة الزراعة والصنف المزروع، في البداية تكون سرعة النمو بطيئة لاتلبث أن تزداد بسرعة حتى نهاية شهر حزيران. ثم تبدأ سرعة النمو بالتباطؤ حتى التوقف التام في أواخر تموز وبداية آب حيث تتوقف البراعم عن النمو تماماً وتتشكل الحراشف الواقية حولها معلنة دخول النبات في طور السكون، وبعد فترة من الزمن ( بداية تشرين الثاني) تبدأ الأوراق بالسقوط وتتعرى الأشجار تماماً.

أما بالنسبة لنمو وتطور ثمار التين فقد بينت الأبحاث بأنها تتبع في نموها نمط  النمو للثمار ذات النواة الحجرية حيث تتوسط الثمار النامية فترة ينخفض فيها معدل نمو الثمار في الحجم والوزن انخفاضاً حاداً ويكون النمو خلالها بطيئاً للغاية كما يسبق هذه المرحلة ويتلوها معدل مرتفع بالنمو.

إن بدء تشكل الثمار للمحصول الرئيسي يبدأ في لحظة تكون فيها سرعة النمو الخضري ومعدل خروج الأوراق منخفض وهذا يصادف في نهاية أيار وبداية حزيران بشكل عام هذه الموجة الأولى من تشكل الثمار ثم يتبعها موجة أخرى من ظهور الثمار خلال الصيف وربما قد تظهر موجة أخرى في نهاية الصيف عند توقف النمو الخضري.

من خلال دراسة المنحني البياني لنمو وتطور الثمار نلاحظ وجود ثلاثة مراحل للنمو مختلفة عن بعضها البعض .

  • الأولى: ويكون النمو سريعاً من بداية تمايزها إلى أن تصف إلى حوالي 70% من حجمها النهائي خلال فترة زمنية (45-50) يوم .

  • المرحلة الثانية:ويكون النمو بطيئاً للغاية إذ لاتتعدى نسبة النمو 10% من الحجم وخلال فترة زمنية طويلة حوالي 40 يوم.

  • أما المرحلة الثالثة:وهي قصيرة ولاتتعدى عشرة أيام لكنها سريعة النمو وفيها تبلغ الثمرة حجمها النهائي .

  • وفيالمرحلة الأخيرة: من تطور الثمار نلاحظ تضخم الثمار بشكل مفاجئ في بضعة أيام وهناك زيادة في الحجم والوزن واللون الخارجي يتحول ويأخذ اللون المميز لنضج الصنف.

كما يلاحظ أن بذور الثمار الملقحة تكون متطورة ومحاطة بغلاف قاسي أما البذور في الثمار العاقدة بكرياً تبقى الأغلفة طرية.

أسباب سقوط ثمار التين قبل النضج

تسقط ثمارالتين في فترتين:

الأولى وهي الأساسية حيث تبدأ في بداية مرحلة نمو البراعم الثمرية حيث يكون قطر الثمار حوالي 10ملم و تسمى بالعامية ( النابول )، وتكون الدفعة الثانية من التساقط في نصف عمر الثمار وقبل أسبوعين من النضج الكامل. تحدث ظاهرة تساقط الثمار في أشجار الفاكهة عامة، وفي التين بشكل خاص..  ويعود سبب سقوط الثمار إلى عدة عوامل :

1- اختلال التوازن الهرموني وعدم الأخصاب

حيث تنتج الأشجار ثمارها بدون تلقيح ويعود السبب الرئيسي لذلك إلى اختلال التوازن الهرموني في الشجرة والثمار. فللهرمونات النباتية دور كبير في عملية العقد ونمو الثمار.

يبدأ نمو التين في مرحلة تكون فيها الشجرة في أوج نموها الخضري، مما يخلق تنافسا بين المجموع الخضري (الأوراق) والثمار على الماء والمواد الغذائية الأخرى. وبما أن التين العادي يقتصر على ثمار أنثوية، فلا تتم عمليه التلقيح،بعكس الأصناف التي تحتوي ثمارها على أزهار ذكرية وأنثوية، فان المحتوى الهرموني للثماروبالأخص هرمون الأوكسين، يكون قليل نسبيا مما يجعلها ضعيفة في التنافس مع النموات الخضرية التي تنتج هرمونات بكمية أكبر، وهذا يؤدي إلى سقوط الثمار لعدم قدرة الأشجارعلى توجيه الماء والغذاء نحوها، والتي هي إحدى وظائف الأوكسين
كما أن نمو ثمار التين في فترة تكون فيها درجات الحرارة الليليّة باردة نوعا ما، مما يساعد في سقوط الثمار. أيضا الهرمونات التي لا تنتج في درجات حرارة منخفضة. تحدث هذه الظاهرة في فتره انتقال الأشجار بين الفصول.

ما هو الحل لهذه الظاهرة
أجريت عدة تجارب لحل مشكلة تساقط الثمار، منها بواسطة استعمال هرمونات كالاوكسينات والجبريليين والسيتوكاينين، ووجد أن استعمال الجبريليين والمتوفرفي السوق بشكل أقراص باسم بيرلكس بتركيز( 20 ppm (حيث يستخدم بمعدل قرصين لكل 100 لتر ماء، وعندما يتراوح قطر الثمار بين10-15 ملم فقد أعطى نتائج ممتازة في منع تساقط الثمار، خاصة تلك التي تكون في الدفعة الأولى من التساقط.

ولقد وجد أن الرش بالجبريليين يعيق تطور النموات الخضرية الجانبية لمدة قصيرة، ويؤثر أيضا على زيادة طول الثمرة(خاصة العنق). ووجد له تأثير في زيادة حجم الثمار في المراحل المتأخرة من النمو، وكذلك على زيادة الوزن النوعي للثمار.

2- الجفاف

يمكن أن يسبب القليل جدا من الماء( جفاف التربة )  سقوط الثمار في أنواع التين التي تفتقر إلى البذور الحقيقية ، هذه المشكلة أكثر شيوعًا في المناطق ذات الطقس الحار والجاف جدًا. حيث يمكن للتربة الضحلة أن تزيد من خطر هذه المشكلة.

ما هو الحل لهذه الظاهرة

توفير الماء في المناخات الحارة للحفاظ على الثمار على الشجرة. والري بانتظام وعدم السماح للتربة حول الشجرة لتصبح جافة للغاية.

3- التربة سيئة الصرف

في التربة سيئة الصرف يمكن أن تتسبب أشجار التين التي تسقى في الماء في سقوط الثمار في وقت مبكر من الشجرة.حيث يمكن للكثير من الماء إزالة الأكسجين من التربة وتلف الجذور. يمكن أن تساعد الظروف الرطبة أيضًا على نمو فطور أعفان الجذور والتقرحات البكتيرية.

ما هو الحل لهذه الظاهرة

لا تقم بزراعة التين في المواقع أو الترب التي تبقى فيها المياه لأكثر من 24 ساعة بعد سقوط الأمطار.لأن ذلك يدل على سوء الصرف في هذه التربة .

4-الديدان الخيطية ( النيماتودا )

تشجع الديدان الخيطية ( النيماتودا )التي تصيب جذور الشجرة على سقوط الثمار المبكر ( قبل النضج ).

ما هو الحل لهذه الظاهرة

  • توصي جامعة بوردو بزراعة التين بالقرب من جدار أو مبنى ، أو تحت غطاء سميك من الملش (القش ) للسماح للجذور بالهروب من الأضرار الناجمة عن هذه الآفات.

  • يمكن للمزارعين أيضا تطبيق المبيدات النيماتودية nematicide. كلما كان ذلك ممكنا مثل

  • زراعة نباتات خالية من الديدان الخيطية ( النيماتودا ) .

  • تعقيم الأدوات المستخدمة في العمليات الزراعية .

  • الأعمال الحقلية

    للمعاملات الحقلية لأشجار التين تأثير كبير على ظاهرة تساقط الثمار الفسيولوجي.

    يخفف التقليم الصحيح من التساقط، بحيث تكون الأشجارقليلة الارتفاع. لذا ننصح المزارعين عند قيامهم بعملية التقليم مراعاة طبيعة الحمل.

  • الاصابة بذبابة الفاكهه

    أما بالنسبة الى تساقط ثمار التين الناتج ذبابة التينFruit fly فإن الذبابة تضع بيوضها داخل الثمرة. وبعد ان تفقس تتغذى اليرقات على الزهر مما يسبب سقوط الثمار على الأرض كما أن الثمار الناضجة عند إصابتها تتعفن وهي على الأشجار، للحشرة قوة تدمير عالية جداً. إذ بإستطاعتها التنقل عدة كيلومترات, وتكاثرها سريع. كما أن اليرقات محمية داخل الثمرة, وإذا لم يتم معالجتها من البداية اي يكون الرش وقائي يمكن أن تصل الإصابة إلى 100% . يمكن ملاحظة الثقوب في الثمار المصابة المتساقطة على الارض وعند فتح الثمرة المصابة نلاحظ وجوداليرقات. داخل الثمرة المتعفنة بالإضافة إلى يرقات ذبابة الفاكهة يمكن أن نجد يرقات ذبابة التخمر وكذلك يرقات خنفسة التخمر.

    ما هو الحل لهذه الظاهرة

    استخدام عملية الرش الوقائي ، علماً بأن نبات التين حساس للمبيدات الحشرية .لذلك يمكن

    استخدام أحد المبيدات التاليةMalathion,Diazinon, Dichlorvos, Trichlorfon, Fenthion

    يجب أن نقوم برش نبات التين في فترة الشتاء بعد تساقط الأوراق بأحد المبيدات التالية cumicidin, Vertimec وخلط أحدهما مع زيت شتوي 90%  .

مشاركة على :

أترك تعليقا :